صحيفة الاثر الالكترونية

لنعمل معا من اجل مجتمع متمدن متحضر تسوده المساواة التامة بين المراة والرجل
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الزواج الانتحاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 05/05/2010

مُساهمةموضوع: الزواج الانتحاري   الخميس ديسمبر 30, 2010 10:49 am

الزواج الانتحاري
عباس جبر
2010 / 11 / 6


المرأة العراقية أكثر النساء التي لاقت من الحيف والتعسف ما لا يخطر في بال ولا يمر بحساب في المرحلة الراهنة ، إذ كانت ومازالت ضحية لظروف قاسية تمثلت بالحروب الرعناء التي نهجها النظام السابق وما لحقها من حصار امتد لعقود من الزمن ، تمثل هذا الحيف بالنتائج المريرة لحالات الترمل والطلاق أو البقاء على قيد العزوبية ومن هذا كان لنا أن نتحاور مع بعض النماذج من الصابرات ، تقول السيدة "أم ندم" وهي موظفة إنها فقدت زوجها قبل سنوات في حرب القادسية وترملت على اثر ذلك تاركا لها ابنة وحيدة تزوجت منذ سنتين وبقت الأم وحدها تعيش حالة الحرمان والوحشة ،في شقة تابعة للدولة ، ولأجل آن تعيش كالنساء مع ما لديها من راتب وشقة حسبت إن سعادتها مرهونة بأول رجل يطلب يدها بعد ترمل طويل ولكن الرياح جاءت بما لا تشتهي السفن فان الرجل الموعود لم يكن إلا طامع في ما لديها من أموال وشقة لأنه كان يعاني التشرد والتشرذم وكان قد طلق زوجته لأربع أولاد أصغرهم في الأشهر الأولى لذا كتب عليها أن تعيش لترعى ذلك الرجل و أولاده الأربعة وتتحمل نزاقته وتكاسله عن العمل ومعاقرته الخمرة ولكنها كانت جادة أن تبني حياتها كما تراها لكن سبق السيف العذل وكانت المشاكل المستعصية بوسائل خارجة من الإنسانية إذ تحول ذلك الرجل إلى وحش جشع يذيقه صنوف الويلات ويسومها اشد الضرب ناهيك عن امتصاصه أموالها بوسائل الخدعة والتهديد ، حتى اصطبحت لأحول لها ولا قوة تستعين بما لديها من معارف وعندما طالبها بالطلاق كانت نذالته بلغت أوجها اشترط عليها أن تعطيه مبلغ قدره ثلاثة ملايين دينار ولكنها تماسكت وطاولت لتتجاوز المحنة ومازالت في المحنة أما الأستاذة الجامعية صاحبة شهادة الماجستير السيدة (غ) فقد رأت ا وتخيلت إن سعادتها تكمن بالزواج للتخلص من اضطهاد الإخوان ونقد المجتمع ولكسر عنوستها فقد قبلت بالزواج من رجل مازال على ذمته امرأة مع ثلاثة أولاد قد هجرته بعد أزمة التهجير والصراع الطائفي فعادت أدراجها تاركة كل مالها لهذا الزوج الذي خلف علامات استفهام على حالة غريبة ليس لها تفسير ولكن السيدة غ تعدت أن تكون زوجة سعيدة وتعوض ما فاتها واللحاق بركب المتزوجات من أخواتها وزميلاتها وكانت من العجلة أن يكون لديها ولدا وابنتا على الرغم من عمرها الكبير وكان هذا الزواج الانتحاري لم يدم أكثر من أربع أشهر إذ انكشف الغطاء عن زوج مهووس ومجنون وجشع يمتص أموالها ويذلها بما لا يرضي امرأة حرة والى جانب ذلك كان مهووسا بزوجته السابقة التي هجرته طوعا مع أولادها وقد اختارالاخيرة لا زمته المالية المستمرة فعودها على القروض حتى كشفت نواياه لتلجا إلى بيت أهلها بعد مارات من الويل وقالت نار أهلي و لا نار المجانين وحالة أخرى تمثلت بسيدة محترمة ذا وضع أكاديمي عالي ومركز اجتماعي محترم إذ توجهت صوب زميل لها كان قد طلق زوجته من سنين تاركة لها طفل وطفلة قد بلغوا الآن سن المراهقة ولأجل أن تكون سعيدة فقد هيأة بيتها الخاص وسخرت ما لديها من أموال لتكون مع الأسرة الجديدة وكادت أن تكون أم حقيقية لا ولائك المراهقين ولحقت غريزة الأمومة عندها بطفل يكون صلة رابطة بين طرفين وكادت تلحقه بطفل آخر أو أوشكت لكن ما لاقت من استبدال الإحسان بالإساءة والمودة بالجحود لتحيز الزوج لأولاده على حسابها كما إن الزوج لم يكن حديا لقمع الخروقات التي تمارس من مراهقين في مرحلة خطرة وغض النظر عن كبائرهم وصغائرهم إلى حد الرضا بأفعال السوء ومساندتها فما كان من تلك المرأة التي ترفعت عن ذكر اسمها إلى أن تطالب بالمخالعة بعد أن قدمت اعذراها وموافقة القاضي على الطلاق فورا بلا رجعة وهاهي الآن تحمل في أحشائها الطفل الثاني الذي سيولد بدون اب ومن هذه وهذه الكثير عن ماسي النساء في العراق ولمعرفة المزيد ما عليك إلا زيارة اقرب محكمة شخصية لترى مصائب يشيب لها الرضيع تتحملها المراة على مضض إذا شاءت وتنفر منها إلى لا رجعة إذا خرجت رائحتها ولنا تواصل أخر معكم في الوقوف على مثل هذه الحالات المؤلمة لامرأة علينا أن نتوجها لا أن نذلها .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alaathar.asiat-world.com
 
الزواج الانتحاري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة الاثر الالكترونية :: ركن المراة-
انتقل الى: