صحيفة الاثر الالكترونية

لنعمل معا من اجل مجتمع متمدن متحضر تسوده المساواة التامة بين المراة والرجل
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رجال منسيون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 05/05/2010

مُساهمةموضوع: رجال منسيون   الخميس أبريل 16, 2015 9:37 pm

رجال منسيون
ظلال فاضل الحمداني


يعيش عدد من الرجال الكبار السن في الفنادق القديمة في مدينة الناصرية ، هؤلاء الرجال لهم معاناتهم الكثيرة التي تحزن كل من التقى بهم وسمع همومهم ، فمنهم من هو متزوج وقد هجره أولاده وزوجته بسبب الفقر أو المرض ومنهم من لن يتزوج لحد الآن رغم أن عمره قد وصل إلى أكثر من ستون عاما ، كبر سنهم والأمراض التي لا تفارقهم لحظة واحد تعيقهم عن العمل رغم أنهم يعيشون في أغنى دولة في العالم ، أنهم لا يعيشون تحت مستوى خط الفقر بل أن الفقر يعيش تحت مستواهم ، هؤلاء الرجال يعيشون في فنادق شارع الجمهورية في الناصرية وخصوصا في فندق الرحاب ، عندما تدخل إلى هذا الفندق القديم الذي بني في عام 1940 سوف ينتابك شعور بأنه سوف يسقط فوق رؤوس ساكنيه اليوم أو غدا ، ورغم هذا فأنهم يعيشون وأمامهم أمل في الحياة لديهم رغبة في العمل على الأقل من اجل أن يعيشوا يومهم لا أن يفكروا في اليوم التالي ماذا سيأكلون وكيف سيعيشون أن لم يحصل على قوتهم . المتزوجون منهم لن يأتي أليهم أولادهم على الأقل لكي يشعرونهم أنهم آباء وكان لهم أسرة مثل الأسر الأخرى ،البعض منهم حكم عليهم أولادهم بالموت وهم أحياء لا يحترمونهم أمام الآخرين من عامة الناس ، لن يأتي أليهم أي مسؤول في الدولة ، لن يأتي أليهم الأعلام ، لن تأتي أليهم أي منظمة إنسانية ، ليأخذوا بيدهم ويشعرونهم بالمواطنة العراقية أنهم منقطعون عن أي شكل من أشكال الحياة التي يستحقها الإنسان أو المواطن العراقي ، تنطوي أمامهم سنوات أعمارهم وهم لا حول لهم ولا قوة سوى النظر إلى حياتهم التي تناثرت في رياح الجوع والفقر والمرض ،
هذه معاناة بعض منهم ....!
عبد الحسين مظلوم مواليد 1940 غير متزوج يعيش في هذا الفندق منذ 15 سنة يعيش على رزقه اليومي من خلال التسول في الكراج الموحد ، يقول أنني لن أكن متسولا من قبل لكن رغما عني امتهنت هذه المهنة لأنني لا استطيع العمل الشاق بسبب مرضي المستمر وكبر سني أعاقني عن الكثير من الأعمال ، أعيش على هذه المهنة لان الكثير قد عرفوني ، وما احصل عليه فانه يجعلني أعيش ليوم واحد فقط مكتفيا بأرخص أنواع الآكل من المطاعم لا أفكر بلبس جديد ولا أفكر بأي شيء لأنني لاشيء .
محسن فياض عبد مواليد 1932 يعمل عامل في بلدية الناصرية باجر يومي يعيش في الفندق منذ أربع سنوات متزوج وله أربعة أولاد لا يراهم ألا كل سنة مرة ، أنهم لن يأتوا أليه أنما هو الذي يذهب أليهم لكي يراهم ، فبالرغم من كبر سنه الذي وصل إلى 76 سنة فانه يعمل ويقول متى أستريح ومتى أكون إنسان .
عبد السادة خلف مواليد 1942 كاسب في سوق الهرج لديه عربه لبيع بعض أنواع التجميل يعيش في الفندق منذ أربع سنوات متزوج ولديه ولدان وخمسة بنات ، يقول أن أولادي لن يأتوا ألي ولم أراهم ألا بعد أشهر وذلك بسبب المشاكل العائلية لتي بيني وبين والدتهم ، رغم الفقر الذي أنا فيه فان بناتي تأتي إلي لتأخذ مني بعض المصاريف لكي أعينهم في حياتهم ، واذكر مرة أن السيد قائم مقام الناصرية قد طلب مني مغادرة المكان الذي اكسب منه رزقي اليومي مكتفيا بإعطائي مبلغ 25 ألف دينار ، أنا لن استلم هذا المبلغ لأنه لا يكفي ليومين من المعيشة فكيف لي أن أغادر مكاني وهل يوجد مكان بديل آخر حتى أعيش منه .
سالم كاصد غالب مواليد 1937 أعيش في الفندق منذ خمس سنوات بسبب مشاكل عائلية ، أن الفقر قد أهلكني كثيرا وان صحتي لا تقوى على العمل بعد الآن وان نظري أصبح ضعيفا جدا بسبب بكائي على ولدي الذي أعدمه النظام السابق ، أعيش هنا وأنا أحس نفسي أنني أعيش في كافة أنواع الذل و الاهانة ،
فاضل كريم ضيدان مواليد 1966 متزوج ولي ثلاث أطفال ، لقد تعرضت إلى الاعتقال ثلاث مرات من قبل الأمن في زمن النظام السابق وقد هاجرت إلى دول عديدة منها السعودية وسوريا والأردن كان مكاني الأخير الذي قدمت من خلالها على اللجوء الإنساني عبر المفوضية السامية التابعة للأمم المتحدة ، وبعد الأحداث الأخيرة تم تسفيري من الأردن إلى العراق لا أسباب اجهلها وتم مصادرة كافة ممتلكاتي وأموالي البالغة 6500 دينار أردني ، أنني أناشد الجهات ذات الصلة أن تأخذ موضوعي بعين الاعتبار .
وقد اجمع كافة النزلاء في الفندق بطلب المساعدة الإنسانية وتوفير السكن الملائم وتوفير العلاج للمرضى ، حيث قال جميعهم أننا عراقيون ومن حق العراق علينا مراعاتنا وانتشالنا مما نحن فيه . أننا في الأيام الأخيرة من حياتنا نريد أن نعيش مثل الآخرين نريد أن نشعر بكياننا نريد أن نقدم خدمتنا للعراق ونحن في هذا السن مطالبنا بسيطة جدا هي أن نشعر بأننا عراقيون في بلد الخيرات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alaathar.asiat-world.com
 
رجال منسيون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة الاثر الالكترونية :: اجتماعية-
انتقل الى: